نظريات مؤامرة ثبتت صحتها

نظريات مؤامرة ثبتت صحتها
نظريات المؤامرة

كتب - آخر تحديث - 16 مارس 2020

ابتداءاً من المشاريع السرية التي تهدف إلى السيطرة على العقول البشرية والتحكم بها، مروراً بنشر الأمراض الخبيثة عن طريق الأدوية واللقاحات، وصولاُ إلى تجسس الحكومات على المواطنين في كل مكان ورصد تحركاتهم، نظريات مؤامرة ثبتت صحتها غالباً من كان يصدقها يُنظر لهم بأنهم مضطربين نفسياً.

سنستعرض عليكم بعض من نظريات المؤامرة التي قد ثبتت صحتها:

  1. التحكم بالعقول البشرية:

قد تم التعامل مع هذه النظرية بأنها غير حقيقة وغير واقعية وانها ضرب من الخيال ولا وجود لها، حتى عام 1995 فقد أعلن الرئيس الأمريكي الأسبق بيل كلينتون اعتذار رسمي عن الحكومة الأمريكية بأن هذا المشروع لم يكن خيالياً، بل كان حقيقياً، فكانت تجري الاختبارات سراً بين مكاتب المخابرات المركزية CIA تحت اسم MKULTRA، وكانت التجارب تجرى على المواطنين الأمريكيين بين عامي 1915 و 1935م.

كانت ستخدم المخدرات الوتعذيب اللفظي وحتى التعذيب الجسدي على المواطنين في أكثر من 70 منشأة مختلفة من مستشفيات وسجون وشركات أدوية. ومدير المخابرات ريتشارد هيلمز استطاع التخلص من الكثير من الوثائق الخاصة بالتجربة.

وفي عام 1977 ظهرت بعض المعلومات التي كشفت عن جزء من الذي حصل خلال حركة حرية المعلومات. ولم يتم محاسبة أي شخص أو مؤسسة وذلك يدل على حجم وقوة الأشخاص التي كانت تشارك في تلك التجارب.

2. نشر الأمراض الخطيرة عن طريق اللقاحات:

ما يقارب من 70 مليون مواطن أمريكي تناولوا لقاحات شلل الأطفال ملوثة بالفايروس القردي 40 الذي يمكن ان يسبب بأمراض السرطان، وقد تم الإعلان عن تلوث اللقاحات من خلال الموقع الرسمي لمركز مكافحة الأمراض والوقاية.

ولكن المعلومات قد اختف فجأة بعد فترة قصيرة من عرضها وتم الكشف عن 90% من الأطفال و 60% من البالغين في الولايات المتحدة للحقن باللقاحات الملوثة وكل فرد منهم معرض للتعرض بأمراض السرطان.

 

3. تورط حكومة الولايات المتحدة الأمريكية بتجارة المخدرات:

نشر الصحافي الأمريكي جاري ويب سنة 1996م عن مشاركة الاستخبارات الأمريكية في تسهيل دخول الكوكايين من نيكاراجوا إلى الولايات المتحدة، واستخدام اموال المخدرات لتمويل المعارضة المسلحة في أمريكا الوسطى المسماة بالكونترا التي كانت تحظى بدعم أمريكي.

وكان ذلك في كتابه تحالف الظلام. وفي عام 2004 وجد الصحفي جاري ويب مقتولاُ في منزله بطلقتين في الرأس. ونتائج التحقيق تقول انه مات منتحراُ.

 

4. مؤامرة الماس:

تم العثور على منجم بكميات مهولة من الماس بجنوب أفريقيا في اواخر عام 1870، ولكن اجتمع كبار تجار الماس ليحددة كميات استخراجة ويبقى الماس ذو قيمة عالية بما أنه نادر الوجود ولكنه ليس بنادر الوجود.

فهو متاح بكميات كبيرة، واشاعوا في الولايات المتحدة بأن على من يريد الزواج يجب أن يجلب خاتم من الماس لخطيبته مما زاد الطلب بالنسبة للوجود النادر كما أشاعوا كبار تجار الماس، فهو في الحقيقة قيمته أقل بكثير من المروج له.

 

5. السيطرة على الإعلام عالميا:

في اواخر الخمسينيات، اطلقت المخابرات المركزية خطة التحكم في الإعلام الداخلي والخارجي باستدعاء كبار الصحافيين وملاكي الجرائد في وقتهان بهدف توجييه واعادة هيكلة أي انتاج يصدر من تلك والكالات.

 

6. الحكومة العالمية الموحدة:

في وثيقة اكتشفت في مقاطعة بفاريا الألمانية عام 1780، تبين خطط المتنفذين في العالم للسيطرة على العالم بطرق متعددة ومختلفة، والتي نرى منها الكثير وتوجدها القوي عالمياُ: مثل منظمة الصحة العالمية ومنظمة اليونيسكو والمحكمة الدولية  وأهمها البنك الدولي الذي من خلاله تتم السيطرة على الدول التي تقترض منه والتحكم بسياساته والتأكد بعدم نهوض هذه الدولة بفرض الشروط التعجيزية عليها لقبولها اقراض تلك الدول.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *